U3F1ZWV6ZTEwNjczMjMyMTc3X0FjdGl2YXRpb24xMjA5MTI5OTc0NDk=
recent
أخبار ساخنة

في مظاهرات لبنان جميلة أحببتها

في مظاهرات لبنان جميلة أحببتها،

فاتنة لبنانية في مظاهرات لبنان
جميلة لبنانية في مظاهرات لبنان


تلك التائرة اللبناية أنا عشقتها

كعادتي متسكع في دروب الفايسبوك، مُتنقلا بينا العديد من المنشورات والأرآء لتبرز أمامي فجأة صورة متظاهرة من متظاهرات لبنان الفاتنات، فتاة كأنها رُسِمَت، رُجّ قلبي للمنظر وخُيّلَ لي كأني أُخدت إلى قَعْرٍ من الهوى، جمال أخاد فاتك للقلب يحمل عَلَم لُبنان، مبرزا إبتسامة تُجِنُّ الناظر وتُركع العنيد، عيون لوزية تَحكي خطابات ملأى بالحب والعشق والغرام. أي جمال هذا وأي نظام يُغضِب هده الفاتنة. من أغضب فاتنة قلبي،

لم أعرفك يا لبنان كما عرفتك الآن، لولا مظاهراتك يا شباب لبنان لما رأت عيني صورة هذه الثائرة الغزال.
عُدت متوسدا فراشي وغارقا في تفكير عميق كله يحوم حول صورة تلك الفاتنة اللبنانية. وددت لو أني أنظم إلى مظاهرات لبنان وأُقلّبُ بين الثائرات متفحصا بعيناي الفاتنات لعلي أجد مُعجبتي بينهن،
هيا بنا شباب المغرب لنكتشف أزهار لبنان ونستنشق روائع الجمال في عيون اللبنانيان، تبا للسياسة وتبا للطائفية ودامت لبنان سعيدة بسعادة مُعجبتي الثائرة.

مظاهرات لبنان بعيون مغربي 

لست قصير النظر لأرى وأتفحص جميلات مظاهرات لبنان فقط. ولست محدود التفكير لِأنظُر لِبهلونيات فردية هنا وهناك مندسة بين ثائري وثائرات مظاهرات لبنان الحرائر، وبشخصي كمتابع مغربي لأخبار مظاهرات لبنان وللشأن السياسي هناك فالحق أقول أن مايصلني من أخبار ذاك الركن من العالم ليس إلا صور جميلات لبنانيات، ثائرات راقصات. مُحركات خِصر ومشاهير طرب شرقي، سِلفيات لأنسات وقِصص للأنستجرام خلف الحشود. هذا ما وجدته يغزو صفحاتي على مواقع التواصل، جميلات فقط يحملن رايات لبنان ولم أعرف جوهر الحكاية وموضوع التظاهر والإحتشاد.

انتشار صور جميلات لبنان وتأثيرها في الوسط العربي

لقد ركز العرب المجاورون بالخصوص على مظاهر الجمال الخارجي فقط لبعض الثائرات الجميلات المشاركات في مظاهرات لبنان . بات العرب يتابعون صور الجميلات اللبنانيات فقط، ونسوا أن لبنان بلد تغزوه الأطياف والأجناس ومع هذا نراه يَخرُج في شكل رجل واحد ليعبر عن إرادته ومُلقيا بشتى أشكال الطائفية خلف ظهره رامِياً بها إلى العدم والنسيان، مبرزا للعالم طلباته وحقوقه راغبا في غد أفضل وأنبل، ورُغم أن جُل ما وصَلني من كثيري الصور للفاتنات التائراث اللبنانيات الكاشفات لجمال الجسد والعيون وما ظهر من الصدر إلى أني مقر بأنها ثورة يشهد لها بالفارق الصارخ على أغيارها من الثورات، حماك الله يا مظاهرات لبنان، وحما الله معجبتي اللبنانية الفاتنة. فرغم أني أقر بجوهر الثورة البليغ إلا أني أشهد بخالص قلبي أنكم أنجبتم الجمال والمز والفتنة ، فا اهدوا لقلبي لُبنانية ذات حُسن أخاد. وتقبلوا بهلوانيتي في الإشهاد .
تحرير / حمزة رزقي
الاسمبريد إلكترونيرسالة