U3F1ZWV6ZTEwNjczMjMyMTc3X0FjdGl2YXRpb24xMjA5MTI5OTc0NDk=
recent
أخبار ساخنة

تبرير غائب

حمزة رزقي يكتب تبرير غياب....

إن كان لنا غِياب.

إن كان لنا غِياب فَلِأنّنا فقط مُنهكون وراء أشياء، أشياء بأنياب حادة، وإن قُلتُ حادة، فَتخَيّل دمً يهطُل، ولحما يُنْهَش، أنياب تَقْظِمُ منا  كُلّ يوم طَرْف، يَومٌ طَرف من سعادة ويوم أطرافٌ مِن واقِعة إِبادة، إبادةٌ قامَتْ فِينا، بل صارت بأيادينا، إبادة فيها تَناثَرتْ جُلُّ أَشْلائِنا وانْقَشَعَت مُعظَم طوايانا،
إن كَانَ لنا غِياب فَلِأنّنا مَطعونونَ مِن الوَراء، لا بل والله من الأمام،  مَطعونون بِخِنجَر واقعٍ مَسموم، وَاقعٍ يَدفعُنا أحياناً للسّفر، للسّفر إلى مكان بعيد  في هذه البِقاع. وبَين ثَنايا هذِه الأَسْقُع ، بعيد حيثُ هُناك لَرُبما أماكن الحُلم والخَيال. إلى مكانٌ بِه دواءٌ عسى أن يُداوينا ويشفينا من ألآم لسعات الحياة المُوخِزة ، لَعلّهُ يُداوينا مِن حرِّ ألَمٍ فظيع، ألمٍ وَضَع يَدهُ على خَدِّهِ وصَار يَطُلُّ عَلَينا مِن نافِذة السُّمّ ويَرمينا بحَصى الفَقْدِ المَرير ، نُسَافِر لِنهرُب من حرّ بُؤسٍ وصَدأ شَقاء وظَجيج عِناد . نُسَافِرُ لِأنّا أُصِبنا بِداء الفَقد والغُربة عَن هذا الكَيان. هذا الكَيانُ المُضِّل ، كَيانٌ لا أَعرِفُ إن كان يَرتَدينا أو نَحنُ من نَرتَديه، كَيانٌ مَشؤُومٌ يَأبى خَوض غِمارِ الحَياة، وَكَيف هِي هذه الحَياة.؟ - حَياةٌ جميلة راااائعة. بهِيّة -، حَياةٌ بِطُرقٍ مُدَنّسَة تُخفي لنا بين مُنعرجاتِها جُلّ ألوان الشُرور. وكل ما يُصيبُ النّفس من أصنافِ النُّفُور، طُرق بها قُطّاع حَظ وصَعاليكُ ألم وكِلابُ جُوع. طَريقٌ وَسَط غاباتٍ كَئيبةٍ خَضْرااااء لكنها مُظجِرَة مُظجِرة ، طريق إِختَلَطَ فيها البَهِيُّ بالدنيئ، والمَوقورُ بالمَنبود، طريق تَبتسمُ لك فيها الوُجوه وفي ابتسَامَتِها إنحَشَدت جُلّ الشَرائر ،في خَلفِ إبتسامتها مكائدٌ وبُحورُ دُمُوع. طريق تُلاقيكَ بِساعي كدٍّ وتُلاقيك أيضا بساعي نِد. إن كُنا غِبنا فلأن لَنا فَقَط مَشاغِل وأَشْياء وما أكثَرُها مِن أشْيَاء..،.

حمزة رزقي
الاسمبريد إلكترونيرسالة