random
أخبار ساخنة

عواقب وأضرار الكذب

حمزة رزقي
الصفحة الرئيسية

 

عواقب الكذب

عواقب الكذب

ما هو الراي الشرعي الإسلامي حول الكذب

يعرف بالكذب بانه نقيض الصدق وهو قول يخالف الحقيقة و اليقين رغم إدراك القائل له أوهو الإخبار بالشيء بخلاف ما هو عليه ، ولقد جاء التحذير من الكذب في القرآن الكريم والشريعة الإسلامية بشكل واضح وبين ومصداق هذا في قوله سبحانه وتعالى (إنما يفتري الكذب الذين لا يؤمنون بآيات الله وأولائك هم الكاذبون) وكذلك فإن النبي المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم كرر النهي عن الكذب وصنفه واحداً من صفات المنافقين الذميمة في العديد من الأحاديث الشريفة ولعل كل هذا من أجل التحذير من هذه الآفة العظيمة التي كلما ركبت مجتمعا إلا أهلكته ، عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال (أربع من كن فيه كان منافقا ، ومن كانت خصلة منهن فيه كانت فيه خصلة من النفاق حتى يدعها : من إذا حدث كذب وإذا وعد أخلف، وإذا خاصم فجر، وإذا عاهد غدر ) أخرجه البخاري ومسلم ، وسئل صلى الله عليه وسلم عن خصال المؤمن فقال المؤمن لا يكذب أو المؤمن لا يمكن أن يكذب . وفي حديث آخر متفق عليه قوله " إن الكذب يهدي الى الفجور وإن الفجور يهدي الى النار ، وان الرجل ليكذب حتى يكتب عند الله كذابا" كما أن الكذب يؤدي الى الطرد من رحمة الله تعالى وهدايته قال سبحانه : إن الله لا يهدي من هو مسرف كذاب، 

ولعل هذه بعض من أحاديث وآيات تبرز لنا مخاطر الكذب وصفات من يتحلون به . قال الماوردي : والكذب جماع كل شر وأصل كل ذمٍّ لسوء عواقبه وخبث نتائجه. 


عواقب الكذب وأضراره على الفرد والمجتمع 

لا شك يحصل أن الله سبحانه وتعالى لم ينهنا عن شيء إلاّ لسوء فعل ذلك الشيء وأثره القبيح على الإنسان والمجتمع ، ولو كان في الكذب خيرا لما نهانا الله سبحانه وتعالى عنه ، نحن نرى اليوم كيف أن للكذب أن يُهدم الأسرة ويُغيب الطمأنينة ويزيد الحقد ويُغيب المودة والرحمة، الكذب مبعث الفجور والكذب أول التفكك وهو صفات المنافق فإن أضرار الكذب العائدة على الكاذب كثيرة في الدنيا قبل الآخرة. وفي ما يأتي بعض من أضرار هذا السلوك المشين (الكذب) :

غياب الطمأنينة وانعدام الراحة والهدوء في الدنيا ، الكذب ريبة وترقب وشك واضطراب دائما ومتواصل من اكتشاف المكذوب عليه الحقيقة .

الكذب يعذب النفس ويمرض القلب ويزيد الضغط

الكذب يذهب البركة ينقص الرزق ودليل ذلك قوله صلى الله عليه وسلم (فإن صدقا وبيّنا بورك لهما في بيعهما ، وإن كتما وكذبا مُحقت بركة بيعهما) ، 

للكذب ضرر نفسي ومعنوي واجتماعي وديني وعقلي ما يجعل حياة المرء غير سوية و مستقيمة إنما هي حياة منغصّة ملأى بالصراعات والاضطرابات والخوف والبعد من الناس .

الكذب يجلب الشيطان ويبعد الملائكة قال صلى الله عليه وسلم ( إذا كذب العبد تباعد الملك عنه ميلا من نتن ما جاء به).

يسرّعُ الكذب في تفاقم المشكلات بذل حلها فالشخص الكذاب يظل هاربا من الحقيقة حتى يختنق بكذبه الكثير ويظهر عليه في أسوأ موقف يكرهه.

اقرأ أيضا .علامات الكذب 

google-playkhamsatmostaqltradent